من ثلاثية غرناطة

” لم يكن يوما ذلك الذي ضاق به صدره فاختنق، يوما و يوما و يوما، قل ألف يوم. كل يوم يقول تفرج فتزداد تأزما و تعقيدا عن اليوم السابق، دربته الايام على التعلق بقشة الامل و طاقة الضوء، و ان كانت بحجم ثقب ابرة. يتشبث بها مطلعا، يبيع الاوهام لنفسه قبل ان يبيعها لصحبه و لاهل بيته، يقول: صبرا جميلا، و الغد قادم و يختلف. و ما يأتي سوى العتمة و القاع المظلم للغريق.”
– رضوى عاشور، ثلاثية غرناطة
Advertisements